Footsteps Post: كانون الثاني (يناير) 2022 ، أبرز الأخبار في فلسطين

احصل على أحدث المعلومات حول المشهد السياسي ، ومستجدات الترفيه ، والقطاع الصحي في فلسطين مع تسليط الضوء على أخبار “خطى” هذه في كانون الثاني (يناير)! آخر الأخبار في فلسطين التي تحتاج إلى معرفتها هي التالية:

(الأول من سلسلة مشاركات تسلط الضوء على بعض التطورات الأكثر إثارة للاهتمام في المشهد السياسي الفلسطيني خلال الشهر الماضي).

1.

رام الله: الجلسة الأولى من الدورة العاشرة. انعقدت جلسة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم الثلاثاء 8 كانون الثاني 2018.

وافتتح الجلسة رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

استهل عريقات حديثه بشكر كل من شارك في الجلسة وقال: “عقدت الجلسة في جو خاص وعاطفي للغاية. لقد وصلنا إلى نهاية رحلة طويلة وأنا واثق من أن أعضاء المجلس سيكونون قادرين على اتخاذ قرارات تساعدنا على المضي قدمًا وإحراز تقدم في علاقاتنا مع الاحتلال الإسرائيلي وجهودنا لبناء نظام ديمقراطي وديمقراطي. دولة فلسطين المستقلة “.

وأشار عريقات إلى أن المجلس الوطني الفلسطيني قرر إنشاء مجلس التحرير الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وهو ما يعكس الوحدة السياسية للمجلس الوطني الفلسطيني.

كما شدد عريقات على أن المجلس هو الآن أعلى سلطة سياسية فلسطينية وأنه عنصر أساسي في استراتيجية منظمة التحرير الفلسطينية السياسية والدبلوماسية.

انطلق المنتدى المشترك بين كديما وميرتس

يوم الأربعاء ، 22 كانون الثاني (يناير) ، انطلق المنتدى المشترك لتحالف كاديما – ميرتس رسمياً في فندق رامادا في تل أبيب. هذا المنتدى ، الذي سيجمع ممثلين عن كلا الحزبين ، سيكون مسؤولاً عن ضمان أن يكون التحالف قوة سياسية قوية في الانتخابات المقبلة.

كما يتولى المنتدى المشترك صياغة برنامج التحالف وتنسيق أنشطة التحالف.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن المنتدى مسؤول أيضًا عن تنسيق أنشطة التحالف مع الأطراف الأخرى ، وكذلك مع المؤسستين السياسيتين الإسرائيلية والفلسطينية.

وبحسب رئيس المنتدى ، مئير كوهين ، فإن “الملتقى المشترك هو نتيجة قرار اتخذه كديما وميرتس للعمل معا لتشكيل قوة سياسية قوية في الانتخابات المقبلة. قررنا أن نوحد قوانا لأن كلانا لديه نفس القيم والأهداف السياسية. وسيضمن المنتدى المشترك أن يكون التحالف قوة سياسية قوية في الانتخابات المقبلة “.

إضافة إلى ذلك ، أوضح كوهين أن المنتدى مسؤول أيضًا عن تنسيق أنشطة التحالف مع الأطراف الأخرى ، وكذلك مع المؤسستين السياسيتين الإسرائيلية والفلسطينية.

أعلنت السلطة الفلسطينية في رام الله أنها ستقدم تخفيضًا بنسبة 50٪ في تعرفة الكهرباء لسكان الضفة الغربية المحتلة. وتأمل السلطة الفلسطينية أن تساعد هذه الخطوة في تخفيف العبء المالي عن السكان الفلسطينيين الذين يواجهون أزمة كهرباء حادة. وتأتي هذه الخطوة ردا على أزمة أدت إلى العديد من قطع الطاقة في الضفة الغربية المحتلة. لم تتمكن شركة الكهرباء الفلسطينية ، وادي ، ومقرها رام الله ، من تغطية ديونها الشهرية البالغة 9.6 مليار شيكل (حوالي 2.7 مليار دولار) بسبب القيود الإسرائيلية على صادرات الكهرباء إلى الضفة الغربية. نتيجة لذلك ، اضطرت السلطة الفلسطينية إلى قطع التيار الكهربائي عن أجزاء من الضفة الغربية لتجنب أزمة مالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.